كشفت تقارير إعلامية من الجارة موريطانيا اليوم، أن القيادة السياسية بالبلاد تستعد للتوقيع على قرار هام جدا قد يعصف نهائيا بالعلاقات القائمة بينها وبين المملكة المغربية.

وحسب ذات المصادر، فإن هناك توجها يقوده الرئيس الموريطاني بالسماح لجبهة البوليساريو بفتح سفارة لها بنواكشوط، مما سيعني بالضرورة “إعلان صريح للحرب على المغرب”.

للإشارة فإن العلاقات بين البلدين تعيش في أسوء أحوالها في عهد الرئيس ولد عبد العزيز، الذي بدا واضحا منذ الوهلة الأولى أنه اختار الانضمام إلى المعسكر الجزائري وإعطاء ظهره للمغرب.

patisserie