على بعد أشهر قليلة من انتهاء ولاية حكومة بنكيران، تتوالى التقييمات ورصد حصيلة الحكومة، سواء من طرف المعارضة الغاضبة أو حتى من طرف وزراء داخل الحكومة، حيث اختلفت تقييمات وزراء حزب التجمع الوطني للأحرار بين من يرى الحصيلة ايجابية ومن يراها عكس ذلك.

في هذا الصدد، قال صلاح الدين مزوار، وزير الخارجية في حكومة بنكيران، أن الحكومة فشلت في تحقيق نسبة نمو مهمة تتيح توفير فرص عمل لآلاف الشباب المغاربة العاطلين عن العمل، مؤكدا في ذات السياق، أنه كان من الممكن أحسن مما كان في عهد حكومة بنكيران.

مزوار الذي كان يتحدث،مساء أمس، خلال إفطار رمضاني نظمه حزب الحمامة، أكد أن المبادرة المقاولاتية هي الوصفة الجيدة لمساعدة الاقتصاد الوطني على تلبية حاجيات سوق الشغل، حيث أبرز مشروع الأحرار بهذا الخصوص، داعيا الى اعتماد نظام ليبرالي اجتماعي يجمع بين المبادرة الحرة والعمل الاجتماعي.

من جهته، أبرزمحمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية، أن الاقتصاد المغربي عرف تدبدبا ملحوظا على جميع المستويات، خصوصا أن حكومة بنكيران جاءت في سياق اقليمي صعب ومتقلب اقتصاديا، الا انها استطاعت التعامل بشكل ذكي مع الوضع، حيث لوحظ تعافي الاقتصاد الوطني ولو بشكل بطيء.

يشار أن اللقاء الرمضاني الذي نظمه حزب مزوار، باحدى فنادق الدار البيضاء، حضرته مجموعة من الفعاليات النقابية، أبرزها الميلودي موخارق، إضافة إلى الوزراء التجمعيون داخل حكومة بنكيران ورجال ونساء أعمال مغاربة وأجانب متعاطفين مع الحزب وممثلين عن بنك المغرب وعن الإتحاد العام لمقاولات المغرب.

patisserie