على الرغم من العلاقات الودية التي تطبع بين المغرب والبرازيل، وافق مجلس الشيوخ البرازيلي مؤخرا على مقترح يمنح الحكومة 30 يوما كمهلة لـ”توضيح موقفها” بخصوص النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية ومسألة الاعتراف بجبهة “البوليساريو”.
وذكرت تقارير إعلامية اليوم الحميس، أن مجلس الشيوخ البرازيلي طالب أيضا الحكومة بتقديم تقرير حول مسار التفاوض بين المغرب والأمم المتحدة، حول بعثة “المينورسو” في الصحراء.
واستعاد المغرب صحراءه العام 1975 بعد رحيل المستعمر الإسباني. وتسعى جبهة بوليساريو مدعومة من الجزائر إلى انفصال هذه المنطقة عن المغرب، في حين تقترح الرباط “حكما ذاتيا واسعا” تحت سيادتها.
ويضع المغرب قضية الصحراء على رأس أولوياته في الحراك الدبلوماسي ورفض الانضمام للاتحاد الإفريقي بعد أن اعتمد الاتحاد بوليساريو عضوا فيه.
وأكد الملك محمد السادس في نونبر 2014، أن الصحراء المغربية ستظل تحت السيادة المغربية “إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها”، مؤكدا أن “مبادرة الحكم الذاتي هي أقصى ما يمكن أن يقدمه المغرب” لحل هذا النزاع.

patisserie