قال رئيس جهة درعة تافيلالت “الحبيب الشوباني” أن هناك جهات كذبت ولفقت الأباطيل بحقه في قضية شراء سيارات ‘التوارك’ التي أثارت الكثير من الجدل وسط المغاربة.

واعتبر “الشوباني” في شريط مصور أن هناك جهات ولأهداف انتخابوية كذبت على المواطنين موضحاً أن حقيقة الأمر هو أن مجلس الجهة صوت على ميزانية 3 ملايين درهم لشراء السيارات لأن الجهة جديدة ولا تتوفر على أي شيئ.
وأضاف الوزير السابق الذي غادر الحكومة بعد واقعة ‘الحب الحكومي’ أنه كان من اللازم تجهيز حظيرة سيارات جديدة لمساعدة أعضاء وأطر الجهة الإداريين والتقنيين على العمل والإنتقال لمختلف مدن وقرى الجهة ذات التضاريس والمناخ الصعبين التي اعتبر أنها شاسعة 4 مرات على دلوة بلجيكا.

‘الشوباني’ أشار إلى أن الجهة لم تشتري لحد الآن السيارات التي قيل أنها وزعت على نوابه معتبراً أن الجهة تلقت عروضاً من شركة سيارات واشترطت فيها رئاسة الجهة القوة والمتانة بغض النظر عن الأثمنة.

وكشف رئيس جهة درعة تافيلالت أن هناك من سرب وثيقة تتعلق بموضوع شراء السيارات وذلك لأهداف سياسوية و انتخابوية مضيفاً أنه ‘ماسرقتش’.

patisserie