‎

منذ عهد حكومةالتناوب الثانية في أواخر سنة 2010 تمت برمجة عملية إصلاح الطريق الاقليمية 1708 الرابطة بين تارودانت وأكادير عبر أمسكرود ، وتحويلها من طريق أحادية الاتجاه الى ذات الاتجاهين ،غير ان العديد من الأخبار تؤكد أن وزير التجهيز الحالي رفض منح التمويل الضروري لذالك ،مما عرقل إصلاح هذه الطريق الاستراتيجية التي تربط اقليم تارودانت عبر الطريق السيار مراكش أكادير ، حيث تحولت الآن الى شبه مسلك ثانوي نظرا لكثرة الحفر التي تنتشر بها .
وفي الوقت الذي كانت ساكنة تارودانت تنتظر فيه من برلمانيي الإقليم التنسيق للدفاع عن اخراج هذه الطريق المهمة للاستثمارات بالاقليم الى حيّز الوجود عبر اتجاهين ، فضلوا الاهتمام بمشاكلهم ومصالحهم الخاصة متناسين المسؤولية الكبرى التي يتحملونها في جلب الاستثمارات والمصالح المهمة للإقليم .

المسافرون عبر هذه الطريق يعانون اليوم من كثرة الحفر الخطيرة التي تؤثر على السير والتنقل بها في الوقت الذي تم فيه إصلاح طرق مماثلة أقل أهمية منها بمناطق أخرى بالمغرب ، فمتى تتم انطلاقة عملية إصلاح الطريق الاقليمية 1708 بشكل جدي .
‎تارودانت :
أحمد الحدري

patisserie