هزت فضيحة (إسرائيل) بعدما قرر الصحفي الإسرائيلي ديفيد سليمان اختبار إجراءات الأمن في مطار بن غريون بمدينة تل أبيب.
و نقلت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس الثلاثاء 12 يوليو، أن هذا الصحفي تقدم لسلطات المطار بطلب للعمل في وظيفة عامل نظافة وقدم وثائق شخصية تعود لصديق له “يانيف تامير” الذي يختلف عنه بالشكل تماما كما قدم بطاقة هوية شخصية عائدة لشخص آخر ورغم ذلك لم يجد الأمن الإسرائيلي في المطار مانعا من منحه الوظيفة ليجتاز “سليمان” الامتحان بنجاح ويصبح عامل نظافة في المطار.
و تمكن الصحفي “عامل النظافة” بحسب المصادر خلال يومين فقط من عمله بهذه الوظيفة من الوصول إلى جميع أقسام المطار دون عائق بما في ذلك الأقسام المغلقة قبل أن ينجح الأمن في اكتشافه في ثالث أيام العمل، لكن اليومين كانت أكثر من كافية بالنسبة له ليزرع قنابل وهمية على متن 12 طائرة فيما قام بتصوير بعض عمليات “التفخيخ” التي نفذها داخل الطائرات.
و سببت هذه التجربة فضيحة أمنية من العيار الثقيل أجبرت أمن مطار تل أبيب على بذل كل جهد ممكن لمنع تكرار مثل هذا العمل متهما مدير شركة التوظيف بالإهمال في اختيار الموظفين.

patisserie