في سابقة هي الأولى من نوعها، ترصد “عدستي iPhone S7 العاريات في الشواطئ، وترسلها مباشرة إلى التويتر و الفيسبوك، شدوا عيالتكم وبناتكم، عدستي لا ترحمكم وشكراً ” ، تلك إذن رسالة وجهها حساب فيسبوكي ، باسم يعتقد أنه مستعار ” عائشة أمل ” ، يعمل على التقاط صور لنساء و فتيات عاريات ، ثم يقوم بنشرها في محاولة تقول عائشة أو صاحب هذا الحساب المفترض : ” الهدف ديالنا هو تأسيس موقع في الانترنيت باش كل وحدة مغربية تلقى راسها مصورة عريانة باش ترجع تصلي والتوبة إلى الله، العدسات موجدة في كل الشواطئ المغربية، تنشكر البنات والولاد للي خدامين معانا والجهد ديالهم، ولكن كاين الأخطر من ذلك هناك شباب مغاربة كلشي تيصور وتيرسلوا التصاور لمواقع اباحية من اجل المال حذاري نحن لسنا من هذا النوع من الوحوش حنا الصور ديالنا فقط التوعية والدخول فى التوبة والاسلام والتربية وحسن الاخلاق ونشر الوعي “.

هذا وقد قام صاحب هذا الحساب بنشر صور لعدد هائل من النساء والفتيات عبر شواطئ مختلفة من الممكلة، كشاطئ الهرهورة ، الوداية والقنيطرة ، قبل ان يؤكد انه : ” تم جمع عشرة مليون صورة في أنحاء الشواطئ المغربية للعاريات المغربيات، خليتنا مجندة بأحدث ألآت التصوير والهواتف الذكية، هدفنا وشعارنا لا للتبرج، وسوف يتم خلق موقع إلكتروني للعموم للإطلاع على تلك الصور المتبرجة”.

هذا الحدث خلق حالة من الجدل بين رواد الفيسبوك ، بين مؤيد لها ، و بين ممتعض و مستنكر ، في انتظار ان تقوم السلطات المغربية بفتح تحقيق سريع من اجل الوصول إلى هوية من يقومون بهذا التشهير غير المقبول .

patisserie