أعلن الجيش التركي مساء أمس الجمعة تسلمه زمام الحكم في البلاد.

وأكد الجيش في بيان له إلقاء القبض على القيادة التركية، فيما ذكرت وكالة “الأناضول” أن رئيس هيئة الأركان التركية بين المحتجزين في مقرها.

وذكرت وسائل إعلام أنباء عن سيطرة الجيش التركي على مقر حزب العدالة والتنمية في اسطنبول. من جانبها، ذكرت قناة “سي أن أن” أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مكان آمن حاليا.

وفي وقت سابق من مساء الجمعة نقلت وكالة رويترز، عن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، مساء الجمعة 15 يوليو/تموز، قوله إن تركيا تشهد محاولة للاستيلاء على السلطة في البلاد.

وأوضح يلدريم أن “مجموعة من العسكريين” يقفون وراء محاولة ما رفض تسميته بالانقلاب، مضيفا أن الضالعين فيها سيدفعون “ثمنا غاليا” لتصرفاتهم. وأوردت وسائل إعلام محلية أن مروحية عسكرية أطلقت النار على هدف مجهول في محيط مقر الاستخبارات التركية في أنقرة.

ونقلت الوكالة عن شهود أن بعضهم سمعوا طلقات نارية في العاصمة، إضافة إلى رصد مقاتلات ومروحيات عسكرية تحلق على ارتفاع منخفض في أجواء المدينة. كما وردت أخبار إعلامية عن نقل دبابات للجيش إلى مطار أتاتورك في اسطنبول.

فيما أوردت قناة NTV التلفزيونية التركية أوردت سابقا أن الشرطة أغلقت كلا الجسرين على مضيق البوسفور في اسطنبول، وسط تحشد عسكريين على ضفتي المضيق. وذكر شهود عيان أن عددا كبيرا من سيارات الإسعاف توجهت إلى مقر هيئة الأركان.

patisserie