علمت مصادر صحفية  أن والي أمن أكادير، أحيل على التقاعد يوم أمس الجمعة، بعد أيام فقط عن تعيين المراقب العام “محمد زويتر” نائبا لوالي الأمن بجهة سوس ماسة، قادما من ولاية أمن بني ملال.

ويأتي إحالة والي أمن أكاديرعلى التقاعد حسب مصدر مطلع، من طرف الإدارة العامة للأمن الوطني،وسط حملة تنقيلات أمنية واسعة النطاق عبر جميع تراب المملكة، تهدف بالأساس إلى ضخ دماء جديدة تفعيلا للإستراتيجية الأمنية التي جعلت من العنصر البشري محددا أساسيا في الإصلاح والمردودية.

وكان والي الأمن “مصطفى إمنصار” قد شغل منصب المسؤول الأول عن الأمن بجهة سوس ماسة خلال مدة أربع سنوات من العمل ،حيث عرف حسب تصريحات العاملين معه، بصرامته في التعامل مع القضايا الأمنية، مع حرصه على تطبيق القانون وفق المساطر المعمول بها، خصوصا أن مساره الأمني إنطلق كمتخصص في الشرطة القضائية، كرئيس لمصلحتها بكل من الدار البيضاء و الرباط قبل أن يلتحق بمدينة تمارة كرئيس للأمن بها ، ليتم تنقيله صوب مدينة الحسيمة، قبل أن يحط الرحال بأكادير كوالي للأمن بجهة سوس ماسة التي أنهى فيها مساره المهني.

patisserie