استدعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية يوم أمس السبت كل من الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية، ومدير أكاديمية الرباط سلا القنيطرة، للتحقيق معهما على خلفية “قضية الفساد” التي فجرها المستشار البرلماني عن حزب الاستقلال عبد السلام اللبار، والذي كشف وثائق دامغة تثبت دعواه أن هناك أشخاصا يعيثون فسادا في مالية وزارة بلمختار، والتي تقدر بثمن الميزانية العامة.

وأكدت مصادرنا أن التحقيقات استمرت لأكثر من 18 ساعة، حيث انطلقت مع الساعات الاولى من صباح أمس السبت، ولم تنته الا في ساعات متأخرة من نفس اليوم.

وكان عبد السلام اللبار قد أفصح في جلسة سابقة توفره على أدلة تثبت تورط نافدين في الوزارة في “تلاعبات في الصفقات العمومية قيمتها 192 مليارا خلال سنة واحدة”

patisserie