فوجئت زوجة وزير الخارجية ‘صلاح الدين مزوار’ بتوقيف راتبها بمؤسسة ‘القرض الفلاحي’ البنكية التي يُسيرها ‘السجلماسي’، عقب ثبوت كونها ‘موظفاً شبح’ بالمؤسسة ولم تحضر لأداء مهامها منذ مدة.

ونقلت بوابة ‘المساء’ الالكترونية، أن زوجة ‘مزوار’ تفاجأت بوثيقة أداء راتبها الشهري بصفر درهم، وهي التي تشغل وظيفة مديرة بمؤسسة القرض الفلاحي البنكية.

ويضيف المصدر، أن المؤسسة المذكورة اعتبرت أن زوجة “مزوار” موظفة شبح، وخضعت لنفس قرار الاقتطاع لجميع الموظفين الأشباح داخلها، حيث كانت تتلقى شهرياً راتب 10 ملايين سنتيم، دون أن تطأ قدماها المؤسسة، حسب نفس المصدر.

وتضيف الصحيفة، أن غياب زوجة الوزير، كان لأسباب مرافقتها لزوجها في عدد من الأسفار الخارجية ومهامه الحكومية.

patisserie