اعترف رئيس الحكومة لأول مرة أنه أخطأ حينما قبل استقالة وزير الشباب و الرياضة السابق محمد أوزين، بعد الضجة الكبيرة التي خلفتها “كراطة” المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، مؤكدا أنه لن يكرر نفس الخطأ مع وزيرة البيئة حكيمة الحيطي.
وبحسب معلومات فقد خاطب رئيس الحكومة وزرائه بحدة خلال الاجتماع الحكومي المنعقد صباح اليوم الخميس بمقر رئاسة الحكومة، مدافعا عن وزيرته في البيئة حكيمة الحيطي، منتقدا الأصوات التي طالبت بإقالتها بعد الضجة التي أثارتها “النفايات الإيطالية”.
ذات المصادر أكدت أن بنكيران خاطب بانفعال وزير الداخلية محمد حصاد قائلا: “ياك درتيو التحقيقات ديالكم بخصوص ملعب مولاي عبد الله، ولقيتيو بلي أوزين غير مسؤول ومخداش 22 مليار وبلي الكراطية ديال الفيفا ماشي ديالو”.
وتوجه بعدها بنكيران مخاطبا أعضاء الحكومة: “أخطأت حينما قبلت استقالة السي أوزين وهذا لن يتكرر كلما حدثت ضجة مع وزير آخر”، في ما يشبه صك البراءة لوزيرة البيئة حكيمة الحيطي التي عاشت أياما عصيبة بعد ضجة النفايات الايطالية.
وفي سياق متصل تدارس المجلس الحكومي، الذي ختم أشغاله قبل قليل، 5 مشاريع مراسيم يتعلق الأول منها بتغيير وتتميم المرسوم الصادر بشأن اختصاصات وتنظيم وزارة الاقتصاد والمالية، والثاني بتغيير المرسوم المتعلق بتحديد تعريفة وجيبات المحافظة العقارية، والثالث بتغيير وتتميم المرسوم المتعلق بالمؤسسات الجامعية والأحياء الجامعية وبسن أحكام خاصة، والرابع بتغيير وتتميم المرسوم المتعلق بتحديد اختصاص المؤسسات الجامعية وأسلاك الدراسات العليا وكذا الشهادات الوطنية المطابقة، فيما يتعلق مشروع المرسوم الأخير بتحديد اختصاصات وتنظيم وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي.

patisserie