توصل موقعنا بنسخة من رسالة وجهتها الكتابة المحلية لحزب التقدم والاشتراكية فرع تافراوت الى عامل اقليم تيزنيت سمير اليزيدي تندد فيها باستغلال منظمي مهرجان تيفاوين بتافراوت هذه التظاهرة للقيام بحملة انتخابية سابقة لأونها، حيث جاء في نص الرسالة ”….وكما يعلم جنابكم سيدي؛ لكون بلادنا ؛أدام الله عزها وأمنها؛ مقبلة على تنظيم انتخابات تشريعية في السابع من شهر أكتوبر من هذه السنة أي بعد بضعة أسابيع من الآن.. واستنادا على كون أن جل الأنشطة والمهرجانات التي تنظمها ؛في مثل هذه الفترات الدقيقة والإستثنائية؛ جمعيات يسيرها منتخبون وذووا انتماءات وولاءات حزبية تستغل بل توظف لخدمة أجندات الأحزاب المعنية والدعاية الإنتخابية لها.. وعلى اعتبار أن المناطق القروية والجبلية هي المستهدفة الأولى والضحية السهلة لمثل هذه السلوكات السياسية الشاذة.. وبناء على أن المكتب المسير ل”جمعية فيستيفال تيفاوين” ضم ويضم في تشكيلته أعضاء فاعلين ومسؤولين داخل أجهزة أحد الأحزاب السياسية المغربية..”

وفي ذات السياق أكدت الكتابة المحلية لحزب الكتاب بتافراوت عن استغلال أنشطة سابقة للجمعية فيستسفال تيفاوين في الدعاية العلنية حيث جاء في رسالة الرسالة المذكورة ”……حيث أن الجمعية المذكورة تتلقى دعما كبيرا ومتنوعا من الحزب المشار إليه ومن داعميه ومناصريه أفرادا ومؤسسات.. ولكوننا ؛وكما هو حال جل المتتبعين للشأن العام المحلي والإقليمي وعلى رأسهم نشطاء وتنظيمات المجتمع المدني؛ كنا شاهدين وملاحظين لكيفية استغلال أنشطة سابقة ومتعددة لجمعية فيستيفال تيفاوين لخدمة مصالح وأهداف الحزب المذكور بشكل غير بريء ولا مقبول ؛ والكل يتذكر في هذا السياق كيف تم استغلال فعاليات الدورة الماضية للمهرجان بتافراوت والتي نظمت أياما قليلة قبل إجراء الإنتخابات الجماعية والتشريعية الماضية للدعاية العلنية والفجة للحزب المعلوم وانطلاقا لكون تنظيم مهرجانات وأنشطة كبرى في مثل هذه الظرفيات ؛بميزانيات ضخمة وامتيازات استثنائية؛ من طرف تنظيمات لا تخفي ولا يخفى على أحد تعاطفها أو انتصارها للون حزبي معين ؛يؤثر بشكل كبير على اتجاهات الناخبين وإرادتهم الحرة والمستنيرة بشكل تدليسي وتحايلي وغير أخلاقي مقيث ومرفوض..”

واختتمت الكتابة المحلية لحزب الكتاب بتافراوت رسالتها برفضها لهذا الوضع المختل مطالبة الجهات الوصاية على تأجيل تنظيم هذا المهرجان حيث طالبت ب ” وإيمانا واقتناعا منا بكون هذا الواقع يفرز اختلالا غير طبيعيا بالساحة التافراوتية والإقليمية من خلال ضربه في العمق لتكافؤ الفرص والحظوظ بين التنظيمات السياسية المحلية الإقليمية ؛واستهدافه الممنهج والمقصود للتنافس السياسي والإنتخابي الشريف بين كل الفرقاء الحزبيين الوطنيين.. ولأن هذه الممارسات تسيء للعملية الإنتخابية برمتها وتفسد مصداقيتها ونزاهتها؛ وتشجع على المزيد من العزوف عن المشاركة في الإنتخابات من طرف المواطنات والمواطنين وتكرس نظرة جلهم السلبية تجاه الأحزاب السياسية على اختلاف توجهاتها وتلاوينها.. وانسجاما مع موقفنا الرافض لهذا الوضع المختل فاننا نطالبكم ؛سيدي العامل المحترم؛ العمل على الدفع بتأجيل الدورة القادمة من مهرجان تيفاوين المعلن تنظيمها بتافراوت في الفترة الممتدة بين 03و 07 غشت 2016إلى ما بعد إجراء الإستحقاقات الإنتخابية البرلمانية المقبلة

عن الكتابة المحلية لحزب التقدم والاشتراكية فرع تافراوت”

patisserie