أفاد مصدر خاص  أن فرقة خاصة من الدرك الملكي فتحت تحقيقا دقيقا بطلب من جهات عليا، مع طاقم سفينتين، بكل من ميناء أكادير والداخلة.

وحسب ذات المصدر، فالتحقيق مع السفينتين جاء عقب ورود معلومات من منظمة الشرطة الجنائية الدولية، بعد شكوك في إستعمال السفينتين في التهريب الدولي، وإشتباه تورط طاقمهما في أعمال غير قانونية يضيف المصدر.

وأضافت ذات المصادر، أن منبع الشبهات والشكوك لتورط السفينتين وطاقمها المكون من مستخدمين أتراك ومغاربة، هو قيامهما في الأسابيع الماضية بالسفر نحو المياه التركية لإصطياد نصيبهما من الطون الأحمر.

وفي ذات السياق، أكد مصدر من ميناء الداخلة، أن درك المدينة أخضع سفينة يوم السبت الماضي لتفتيش دقيق بإستعمال كلاب مدربة، وتوقيف جميع طاقمها وإقتيادهم نحو مقر الدرك لإخضاعهم للإستنطاق، فيما ضرب طوق حول السفينة بمجرد دخولها إلى رصيف ميناء الداخلة.

ووسط تكتم أمني شديد، حول عملية توقيف السفينتين سواء بمدينة أكادير والداخلة، فإن المعلومات التي إستقتها “شوف تيفي” من مصادرها، تؤكد أن السفينتين قد تكونان متورطتين في عملية نقل مواد محظورة نحو تركيا أو دولة أخرى من جهة، أو تعاونها مع سفن دولية في أعمال مشبوهة من جهة أخرى، خاصة وانها تعمل فقط على صيد الأسماك السطحية في المغرب، وليست لها الإمكانات الكبيرة للصيد في أعالي البحار، أو أعماق المحيطات.

هذا، ورفض مسؤول أمني رفيع المستوى بمدينة أكادير إعطاء أي معلومات رسمية إلى حدود إغلاق الملف وإنتهاء التحقيق بالكامل.

chouf tv

patisserie