عبر عشرات المغاربة عن استيائهم من اقدام مجهولين على اقحام الخصوصية الشخصية للشخصيات والوزراء في نقاش وصفوه بـ”البيزنطي” حول ما يشربون وما يقومون به خارج أوقات العَمل.

فبعدما تناقل العشرات شريط فيديو، لم تُحدد بعد هوية ملتقطه ومن يدعي أنهما “مزوار” وزير الخارجية و مستشار الملك “فؤاد عالي الهمة”، اعتبر فيسبوكيون واعلاميون أن “اقحام الحياة الخاصة للأشخاص في تصفية حسابات سياسية أمر مُقرف وغير مُجدي، فينما دعا أخر، الى محاسبة هؤلاء على ما يقومون به داخل مهامهم الموكولة اليهم وليس أثناء دخولهم المراحيض، وغرف نومهم والمطاعم”.

من جهة أخرى، هاجمت صفحة “فرسان العدالة والتنمية”، على الفيسبوك كل من “الهِمة” و “مزوار” بتعليق ينم على “تصفية الحسابات السياسية” : “مستشار الملك ووزير الخارجية في ملهى ليلي بقطر يعاقران الخمر ويتوسطهم مومسات..”.

ورغم أن الشريط لم يتم التأكد من صدقيته، والوجوه التي توجد به، فان أنصار “العدالة والتنمية” سارعوا عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الى شيطنة “مزوار” و “الهمة” دون التأكد من صدقية الشريط و التعليق المرافق له.

وخصص فنان الكاريكاتور “سعد جلال” صورة الأسبوع، للحدث الدي يتناقله المغاربة حول “مزوار” و “الهمة” بعدما حلوا “ضيوفاً” على التعليقات بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.
صص-300x267

patisserie