أعلن اليوم الخميس 04 غشت عن انطلاق استعمال الطريق السيار ‘آسفي-الجديدة’ على طول 143 كيلومتراً والذي كان موضوع فضائح متعددة بين الوزير ‘الرباح’ و شركات تركية مقربة من حزب ‘العدالة والتنمية’.

وتسبب التأخير الذي أغضب ‘جهات عليا’ في تأجيل افتتاحه بسبب البطء في إكمال الأشغال المرتبطة بمنشآت فنية، لأسباب غير مبررة.

ورغم توفير مبلغ 840 مليار سنتيم لانجاز الطريق، في المدة المحددة، الا أن الوزير ‘الرباح’ تعمد الكذب على ساكنة المنطقة لمرات عدة، حيث كشف لساكنة ومنتخبي المنطقة في آخر تصريح موثق بالفيديو أنهم سيستعملون الطريق في بداية يونيو الماضي، ليتأخر مرة أخرى لشهرين اضافيين.

وكانت شركات مغربية قد تكفلت باتمام أشغال بناء قناطر، بعد طرد شركات تركية لم تلتزم بتعهداتها، كان قد استقدمها ‘الرباح’ للفوز بصفقات عمومية بالمغرب.

و يربط الطريق السيار الجديد بين مدينتي الجديدة و آسفي، مروراً بالجرف الأصفر، خميس الزمامرة، سيدي بنور، زاوية سيدي اسماعيل، الواليدية.

patisserie