طالبت الجمعية المغربية لحقوق الانسان-فرع اشتوكة ايت باها بالتدخل السريع والعاجل من أجل فتح تحقيق نزيه فيما ورد في شكاية موجهة لوزير الداخلية من طرف والد طفل يبلغ من العمر 9 سنوات، و القاطن بدوار اضوار اداوكاران جماعة امي مقورن ضد قائد ايت ميلك تفيد ان هذا الاخير تسبب بسيارة مصلحة بتاريخ 29/06/2016 في حادثة سير مميتة بالطريق الاقليمية رقم 1009 الرابطة بين سبت أيت ميلك وايت دحو ، خلفت بعد مرور سبعة أيام عن تاريخ الحادثة ، وفاة الطفل القاصر المدعو (عصام ب. )( ابن مقدم الشكاية ).
و أوضحت الشكاية أن الحادثة عرفت خروقات وتجاوزات خطيرة لا تليق بالسائق العادي فكيف برجل سلطة المفروض عليه حماية واحترام القانون ذلك أن المشتكى به تجاوز اختصاصاته عندما قام بنقل الضحية على متن سيارة المصلحة دون أن يلجأ الى سيارة الاسعاف ناهيك عن عدم اتاحته الفرصة لرجال الدرك لتحرير محضر معاينة في مكان وقوع الحادثة حسب تعبير ذات المراسلة التي تحمل معطيات مستقاة من شكاية والد الضحية.
هذ و قد اعتبرت الجمعية هذه الوقائع الصادرة من رجل سلطة انتهاكا صارخا للقوانين الجاري بها العمل و استهتارا بأرواح المواطنين ملتمسة عبر مراسلتها من وزير الداخلية فتح تحقيق في الموضوع و إعمال القانون.

patisserie