على إثر الصور “المؤثرة”  التي تم تداولها على نطاق واسع رواد  مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تظهر حالات لأشخاص مسنين في وضعية “صادمة” أوضحت وزارة الصحة، أن مصلحة المستعجلات بالمستشفى الإقليمي بخنيفرة استقبلت بتاريخ 03 غشت 2016، ثلاث حالات لأشخاص مسنين  “بدون مأوى” تتجاوز أعمارهم 70 سنة. 13935010_1577581375870180_497812783471432173_n

وأضافت الوزارة في بلاغ لها، أنه  تم نقل المسنين، إلى المستشفى من طرف مصالح الوقاية المدنية  وهم في “حالة يرثى لها”، وقد تم على الفور عرضهم على طبيب المستعجلات  لتشخيص حالتهم الصحية، واتضح، على إثر ذلك، خلوهم من أمراض  تستوجب تدخلا طبيا عاجلا، إلا من بعض أعراض “الاجتفاف” بسبب ارتفاع درجات الحرارة التي تعرفها المنطقة في هذه الأيام .

وأشار نفس المصدر، إلى أن المعنيين بالأمر استفادوا من مجموعة من الفحوصات الطبية المتخصصة خاصة في طب الأمراض النفسية وأمراض القلب والشرايين وأمراض الجهاز الهضمي.

 وتابع ذات البلاغ، أنه تم على إثر ذلك ربط الاتصال بمصالح دور الرعاية التابعة للتعاون الوطني بالإقليم قصد إيوائهم، حيث لم تتم الاستجابة للطلب في نفس اليوم نظرا لعدم توفر العدد الكافي من الأسرة، مما اضطر معه المسؤولين بالمستشفى للتكفل بهم،  حيث خصص لهم جناح لإيوائهم بصفة مؤقتة  بعد تهيئته، إلا أن المعنيين بالأمر رفضوا رفضا تاما استعمال الأسرة المخصصة لهم  وفضلوا الاستلقاء والنوم على الأرض بدعوى ارتفاع درجة الحرارة .

13887095_1577581345870183_2687529096457970656_n

وزارة الصحة، أوضحت أنه بعد إيوائهم والتكفل بهم  بالمستشفى لمدة أسبوع، غادر اثنين منهم يوم الثلاثاء 09 غشت 2016 إلى دار العجزة بإقليم خنيفرة بعد مجموعة من الاتصالات مع المسؤولين عن هذه المؤسسة قصد توفير العدد الكافي من الأسرة، بينما لايزال الشخص الثالث بالمستشفى إلى حدود الساعة  قصد الاستشفاء من أعراض الاجتفاف.

إلى ذلك عبر بلاغ وزارة الصحة عن أسفه الشديد لما وصفها بـ “التصرفات المشينة” في نقل بعض المنابر لهاته الصور دون معرفة سياقها،مشيرا إلى أن ذلك يعبر في مضمونه عن نية مبيتة لدى بعض الجهات مقابل المجهودات الكبيرة المبذولة من طرف المسؤولين عن القطاع الصحي.

patisserie