amal

في سرية تامة عقد المكتب المسير لأمل تيزنيت جمعه العام السنوي يوم الاتنين الماضي بمقر الفريق باحدى قاعات ملعب المسيرة المعشوشب بتيزنيت
وقد علم “الوطن الأن” تولي النائب الثاني مسؤولية قيادة الفريق في الفترة المقبلة بعد ان قدم الرئيس السابق ‘احمد اوهمو” لاستقالته لأسباب مرتبطة بحالة “التنافي” بعد توليه منصب النائب الثاني لرئيس المجلس الاقليمي لتيزنيت وأيضا بعد توتر علاقته بمشجعي الفريق في السنوات الماضية بسبب عدم تحقيق النادي للصعود
ويمكن اعتبار اقامة الجموع العامة بدون اعلان مسبق للجمهور ونشر للتقريرين الأدبي و المالي قبل دالك يؤتر بشكل سلبي على صورة النادي الدي يطمح عشاقه أن يسير -بضم الياء- بطريقة احترافية
وعموما فالجمع العام السنوي الأخير لم يحمل أي جديد سوى أنه أقيم بتيزنيت لأول مرة مند ثلات سنوات يقام خارج المدينة بالاضافة الى عدم الافصاح عن تاريخ الجمع العام للجمهور الرياضي
ويرتقب أن يعيش النادي أزمة خانقة وفق مصادر خاصة للموقع أكدت أن حجم الديون على النادي بلغت أكثر من 60مليون سنتيم كما رحل عن الفريق أغلب اللاعبين بعد هجرة جماعية نحو الفرق الكبرى في القسم الأول للهواة
خلاصة القول أن مسلسل الاستهتار بالجماهير التيزنيتية ما زال متواصلا في ضل غياب اسماء جديدة قادرة على رفع التحدي و الصعود بالفريق الى الاقسام المتقدمة بعيدا عن أي انتماءات سياسية قد تعصف بمستقبل الاتحاد الرياضي لأمل تيزنيت

patisserie