دافعت ‘سمية بنخلدون’ الوزيرة السابقة عن ‘لحبيب الشوباني’ الوزير السابق عقب تفجر فضيحة ما أصبح يعرف بـ’الهرف على 200 هكتاراً من الأراضي لمشروع شخصي’ بأرفود.

و كتبت الوزيرة التي غادرت الحكومة بسبب فضيحة أخلاقية مع ذات ‘الشوباني’، مدافعة عنه بآية قرأنية لشرعنة الفضيحة : ‘ ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب..مشروع أراد أصحابه به خدمة الساكنة..حاولوا كراء أرض سلالية بثمن السوق..واستثمار نتائج البحث العلمي بما يعود بالنفع..”.

ولم تشرح ‘بنخلدون’ للمغاربة سبب تقدم ‘الشوباني’ بطلب الحصول على الأراضي باسمه الخاص وليس باسم الجهة مع اختيار منتمين لحزب ‘العدالة والتنمية’ كشركاء في المشروع دون سواهم.

وأضافت ‘بنخلدون’ التي تطبل للشوباني ليل نهار دفاعاً عن فضائحه أنه “لم يتجهوا للاستيلاء على ارض دولة بثمن بخس دراهم معدودة..ورفض طلبهم..لم يستعملوا نفوذهم ولم يرغموا السكان السلالين لكراء أرضهم..فوضوا الأمر لله .فاذا بالطلب يخرج خلسة في حلة مغايرة تماما لحلته النظيفة..فجاء الفرج من حيث لم يحتسبوا..”.

و وصفت تسريب فضيحة ‘الشوباني’ ‘تشويشاً’ حيث قالت، “خروج الطلب وما تبعه من تشويش جعل احد ملاك الاراضي بإقليم الراشدية يضع ارضه رهن اشارة المشروع لتستفيذ الجهة.. وانقلب السحر على الساحر”.

patisserie