عقد حزب الأصالة والمعاصرة في إطار اللقاءات التواصلية وفي سياق تبادل الأفكار والرؤى٬ وسياسة الانفتاح٬ التي يعقدها الحزب مع نفسه، لقاء مع حركة “ضمير”٬ الجناح الدعوي للحزب. ولقد حاول الحزب تسويق اللقاء من خلال موقعه على أنه يأتي في إطار الانفتاح٬ فإذا به انفتاح على نفسه.

ووجه الوديع دعوة إلى حزب الأصالة والمعاصرة، في شخص أمينه العام، للمشاركة في جلسة من الجلسات التواصلية التي تعقدها حركة “ضمير”.

ومعلوم أن الوديع من مؤسسي حزب البام٫ الذي يبدو أنه خرج من بابه ثم عاد إليه من النافذة. حركة “ضمير” التي وصفها موقع البام٬ بالحركة الحقوقية٬ لاتعرف لها أي مشاركة أو مساهمة في نصرة المظلومين واسترجاع الحقوق٬ اللهم إلا إثارة الفتن ومهاجمة قيم وهوية المغاربة٬ ودينهم وعقيدتهم٬ كما خرج علينا مؤخرا صلاح الوديع على قناة ميدي1 تيفي٬ في برنامجها الجديد “ملفات الشاشة”، والذي عنونت حلقته الأولى بـ: “هل أصبح لباس السباحة مدعاة للتعرض للإزعاج؟”.

حيث قال “لا يمكننا أن نصل إلى هذا العقم ونرجع في لباسنا وتصرفاتنا وحياتنا وغير ذلك ونخضعها لنماذج سابقة”، في إشارة واضحة إلى التأطير الإسلامي الشرعي للباس المرأة.

patisserie