تخلى أب مغربي عن طفلته الذي لم يتجاوز ربيعه السابع بباب أحد المراكز التجارية لمدينة سبتة المحتلة، بعد ظهر يوم أمس السبت 13 غشت 2016.

وأكد تقرير للشرطة الإسبانية أنه تم التخلي عن الطفلة عندما دخل أبٌ مغربي إلى مركز ” Parque Ceuta” رفقة طفلته، ليغادره بعد بضع دقائق تاركا إياه لوحده بمدخل المركز، ما دفع المصالح الأمنية إلى فتح تحقيق في الواقعة، حيث نقل الطفلة المتخلى عنه إلى “المركز المتوسطي لرعاية الأطفال”، و ستظل تحت وصاية سلطات المدينة، ريثما تنتهي إجراءات التدقيق في هذه الواقعة، وكذا التوصّل إلى مكان أسرته.

وحسب تقرير الشرطة، فإن الطفلة المتخلى عنه لا تجيد التحدث باللغة الإسبانية، وأنه كانت تردد جملة تفيد تعرضها للسقوط بالحي الذي تقطنه بالمغرب، علماً أن الفحوصات الطبية التي أجريت له سجلت تعرضها لبعض الرضوض والخدوش، ناتجة ربما عن الحادث الذي تحدّث عنه.

ووفقا لصحيفة “الفارو” الإسبانية التي أوردت الخبر، فإن سلطات المدينة ترجح أن يكون والدا الطفلة قد تعمدا تركه بالمدينة والعودة إلى المغرب، من أجل بقائه تحت رعاية السلطات الإسبانية، مشيرة إلى أن السنوات الأخيرة سجلت حالات عديدة لمثل هذا النوع من حوادث تخلي الأسر عن أطفالهم بالمدينة

patisserie