بعدما فجرت قضية تدفق القوات المغربية لمنطقة قندهار جنوبي المملكة، والكائنة على مقربة من الحدود مع الجارة الموريتانية، جدلا محموما وكثيرا من القيل والقال، خرج المغرب، وتحديدا ولاية الداخلة جنوبي المغرب، ببلاغ توضيحي، بشأن هذه التدفق الأمني.

وذكر البلاغ بأن المصالح الأمنية وعناصر الجمارك، ابتداء من يوم الأحد 14 غشت الجاري، بتنظيم عمليات تطهيرية بمنطقة “الكركارات” بجنوب المملكة، وذلك للحد من أنشطة التهريب والتبادل التجاري غير المشروع التي تعرفها المنطقة، مؤكدا بأن هذه العمليات لاتزال مستمرة.

وأوضح بلاغ لولاية جهة الداخلة – وادي الذهب اليوم الثلاثاء 16 غشت، والتي مكنت إلى حد الآن، من إخلاء ثلاث نقط تجمع لهياكل السيارات والشاحنات المستعملة، والتي ضمت أزيد من 600 سيارة، مؤكدا أنه تم تطهير المنطقة من جميع أشكال التجارة غير القانونية وممارسيها.

patisserie