عقد وزير الداخلية محمد حصاد، ووزير العدل والحريات مصطفى الرميد، رئيسي اللجنة الوطنية للإشراف على الانتخابات، اليوم الخميس، لقاء مع الأحزاب الممثلة في البرلمان، خصص للتشاور حول الانتخابات التشريعية المقبلة.
وكشف نبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية أن اللقاء خصص لمناقشة السير العادي لانتخابات 7 أكتوبر المقبل، مضيفا أن اللقاء عرف مناقشة عامة بخصوص سلامة العملية الانتخابية والطريق الأنسب كي يمر الاقتراع في أحسن الظروف.
وأوضح بن عبد الله أن الأحزاب الثمانية لم تطرح أي مطالب جديدة بخصوص سلامة العملية الانتخابية، مشيرا إلى أنه لقاء عادي من أجل التشاور فقط.
اللقاء الذي دام حوالي 3 ساعات حضره كل أمناء الأحزاب السياسية باستثناء حزب العدالة والتنمية الذي مثله عبد الله بوانو عضو الأمانة العامة للحزب، ورئيس الفريق بمجلس النواب.

وعن طبيعة المقترحات، التي تقدمت بها الأحزاب، في معرض الاجتماع، أفاد بنعبد الله، ان النقاش “كان مفتوحا وعاما، ولم تأت المقترحات المقدمة فيه، بجديد، وبتغييرات عن الطريقة الجاري بها العمل في الاقتراع الانتخابي”.

وعن الحاضرين، كشفت مصادر ، ان جميع الأمناء العامون للأحزاب الثمانية، الممثلة في البرلمان، حضروا، باستثناء أمين عام حزب العدالة والتنمية، ورئيس الحكومة، عبد الاله بنكيران، الذي مثله كل من رئيس فريق حزبه في الغرفة الأولى، عبد الله بوانو، ومستشاره في الحكومة، عبد الحق العربي.

patisserie