تداول نشطاء غريبون صورا على مواقع التواصل الاجتماعي سخروا فيها من السلطات الفرنسية، وقالوا إنها تظهر كيف تكيل هذه السلطات بأكثر من مكيال في التعامل مع قضية “البوركيني”، لباس السباحة الذي ترتديه الفتيات مسلمات عند السباحة.

وتداول ناشطون صورة لفتاة ترتدي بدلة سباحة كاملة لكنها لا ترتدي حجابا، وقالوا إن هذه “فتاة فرنسية كاثوليكية ترتدي بدلة سباحة وهي مسموحة”. وفي المقابل وضعوا صورة لفتاة مسلمة ترتدي بدلة مشابهة لكنها مع غطاء الرأس فقالوا إن هذه “ممنوعة”.

وعرض النشطاء صورة أخرى لفتاة من هواة الغطس ترتدي بدلة تشبه “البوركيني” وبمقابلها صورة فتاة مسلمة تلبس “البوركيني” على شاطئ البحر، وقالوا إن بدلة الغطس يمكن السماح بها لكنّ ما ترتديه المسلمة غير مسموح به.

وسخر رسام فرنسي من قرار سلطات بلاده منع “البوركيني”، وقام برسم ثلاثة أشكال لسيدات: الأولى ترتدي “البكيني” وكتب أسفلها “مسموح”، والثانية ترتدي بدلة سباحة كاملة وشعرها ظاهر وكتب تحتها “مسموح”، وكانت الثالثة ترتدي “البوركيني” بغطاء الرأس وكتب تحتها “ممنوع”.

1472377511-5e10d

1472377511-d3e1e

patisserie