لقد دقت ساعة الحسم وان الأوان لكي تستفيق ساكنة ادرار من غفلتها وسباتها ونومها العميق الذي جعل هواة ”الهمـــــوز” يصطادون الفرائس ويحصدون المقاعد التي تخول لهم اتخاذ القرارات وتسيير أمور الساكنة وقضاء حوائجهم الشخصــية وحوائج من يعبدهم ويتولاهم من القطيع المتجرد من الأخلاقية . لقد أن الأوان لكي تدلي ساكنة ادار بموقفها وتختار من سيسير أمورها ومن يمثلها داخل قبة البرلمان أحسن تمثيل . لقد أن الأوان لكي تقطع ساكنة ادرار مع كل أشكال البؤس والتحكم وكل أشكال استغلال النفوذ والأعيان وكل الأشكال المناهضة للديمقراطية وأخلاقيات المواطنة الصادقة .
لن أقول لكم اليوم صوتوا لحساب هذا الحزب أو ذلك لكن أقول لكم استفيقوا من غفلتكم لأنكم شعب واعي ومفكر ويجيد الاختيار عندما يصحوا مما الم به . إن الشئ الذي يجب أن يكون هو أن نختار من يمثلنا بكل قناعة متجدرة من أعماقنا دون أن نخضع لأي ضغوطات من أي جهة من او أشخاص ما, دون كذلك أية هدايا وولائم .
إن ادرار يحتاج إلى من يمثله لا من يشتريه ويرهنه.
بقلم : محمد الحبيب الزكي

patisserie