بعد اختبار الأمين العام لحزب الاستقلال الترويج لنفسه في إطار الحملة الانتخابية على طريقة “شوفوني” والتي دشنها بالتقاط صور بمعية ابنه وأحد معاونيه داخل مطعم شعبي لحساء الفول “البيصارة”، ظهر شباط مرة أخرى بمظهر مثير، ولكن هاته المرة بأحد محلات طبخ وبيع الإسفنج والتي لقيت انتشارا من قبل رواد الفيسبوك الذين تفرقوا فيمن استهجنوا شباط ومن دافعوا عليه، حيث شوهد وهو يشرف بنفسه على عملية القلي، متابعا بنفسه وحدات الإسفنج خشية عليها من الاحتراق، مظنة منه أن يحافظ على ما تبق من أوراقه من الاحتراق السياسي، والنجاح في استحقاقات 07 أكتوبر ضمن دائر فاس الشمالية.

 

%d8%a7%d8%b9%d8%aa%d9%82%d8%a7%d9%84-%d8%b4%d8%ad%d8%b5-115

patisserie