لم يستطع بن كيران، التحكم في دموعه وهو يخاطب ساكنة العرائش والمناطق المجاورة في المهرجان الخطابي المنظم بالمدينة.
وأضاف بن كيران، وهو متأثر بشكل كبير من شعارات مناصريه، “أن اللي كايحكموا كاينين الفوق وكايفتحوا الباب كل خمسة سنين”.
وأعاد بن كيران التذكير بأبرز المحطات التي مرت منها حكومته خاصة في الأربع سنوات الأولى، داعيا الحاضرين إلى الإفتخار بإنجازات حزبه خاصة في صناديق التقاعد والمقاصة واصفا إياها “بالكبيرة” والمصيرية.
وأعاد بن كيران ذكر بعض قفشاته، حيث حكي”أن شابا كان يرتدي لباسا رثا منعه رجال الأمن من الدخول إليه، فأجابهم غير خليوني راه بن كيران ديالنا”.
ولم يفوت بن كيران فرصة المرور دون إرسال إشارات لمن وصفه بالحزب المعلوم، لكن بن كيران رد على ذلك بالقول “أن العدالة والتنمية لن تتخلى عن مسارها وأناسها حسب قوله”.

patisserie