أقدم شاب يقطن بأرض بنعاشر، بالعيايدة، بسلا، على الانتحار، بشربه في لحظة انفعال هستيري، سائل “الما القاطع”، ما أفضى إلى وفاته داخل سيارة الإسعاف وهو في طريقه إلى المستشفى.
وحسب ما ذكرته مصادر محلية، فقد تأكد لدى الضابطة القضائية، أن سبب اقترافه هذا الفعل الاطلاع على ما تختزنه ذاكرة هاتف شقيقته المحمول من محتويات، ارتابته شكوك بشأنها، كالرسائل النصية القصيرة والصور وشرائط الفيديو، غير أن امتناعها على ذلك، جعل الشك في تصرفاتها يتضاعف، فعمد إلى خنقها وحينما أغمي عليها، ظن أنها فارقت الحياة، ما دفعه إلى الانتحار.
هذا، ومكنت إدارة المستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط، الأسرة من جثة الهالك بعد تشريحها، بغية دفنه، وسط موجة من الحزن والصدمة.

patisserie