لم تقتصر المواجهة المحتدمة بين “البيجيدي” و”البام” على الحملة في الأسواق الأسبوعية، بعدما قرر الحزب الحاكم تجاوز الضعف القروي، بل وصلت حرب الأنترنت بينهما حد استعمال حسابات فيسبوكية مزورة منسوبة لرجال سلطة، ردت عليه الداخلية بكشف حيل الكتائب الالكترونية وتحصن الأصالة والمعاصرة بتطبيق متطور للهواتف.

وأفادت جريدة الصباح التي أوردت الخبر، أن وزارة الداخلية، نفت أن يكون لدى عبد الرحمان بنعلي، عامل عمالة سلا، صفحة باسمه على الفيسبوك، مؤكدة أن كل ما ينشر على الصفحة المذكورة لا علاقة له به لا من قريب ولا من بعيد ولا يعبر عن رأيه أو وجهة نظره، خاصة في ما يتعلق بالدائرة التي يترشح فيها رئيس الحكومة.

وكشف البلاغ وفق المصدر نفسه، أن شخصا مجهول الهوية قام بانتحال اسم وصفة العامل، واضعا صور المسؤول الاقليمي التي التقطت خلال المناسبات الرسمية التي أشرف عليها، واصفا التصريحات والمعطيات المنسوبة لبنعلي، من قبل المنتحل، بأنها مجرد افتراءات لا أساس لها من الصحة، وأن عامل عمالة سلا سبق له أن راسل إدارة فيسبوك في غشت الماضي والتي قامت بحذف الصحفة المعنية.

واضافت الجريدة أن الداخلية سجلت أن مصالحها المكلفة بالشبكة العنكبوتية لاحظت الحملة الانتخابية السابقة لانتخابات الجمعة، وبأن الشخص نفسه قام بإعادة فتحها مجددا، وأمام هذا المستجد الخطير الذي يهدف إلى إعطاء الانطباع بأن الإدارة الترابية غير محايدة، لم يجد العامل بدا من الاتصال بالمسؤول المحلي لاتصالات المغرب بسلا من أجل اتخاذ الاجراءات القانونية والادارية اللازمة لحذف هذه الصفحة، مع إمكانية تحريك المتابعة القضائية ضد المنتحل الذي يقف وراءها.

وفي الوقت الذي مازالت فيه بعض الكتائب تروج خبرا مفاده أن عامل عمالة سلا كتب تدوينة على صفحة التواصل الاجتماعي فيسبوك ترجح فوز حزب الأصالة والمعاصرة في انتخابات سابع أكتوبر، أوردت الصباح، أن الفرق التقنية للبام تحركت من أجل التحصين من ضربات إلكترونية تحت الحزام بإطلاق تطبيق للهواتف الذكية يحول المنشورات الورقية الخاصة بالحملة الانتخابية إلى فيديوهات محمية من تسريبات، ووصفتها مصادر من الحزب بأنها مشاهد إما مفبركة أو قديمة أخرجت من سياقها.

وتضيف الصباح بأن حزب الأصالة والمعاصرة تفوق من حيث التقنيات التواصلية التي ابتدعها خلال الحملة الانتخابية، التي يرتقب أن تقوده إلى تصدر الانتخابات البرلمانية نهاية الأسبوع الجاري وقيادة الحكومة المقبلة، ووقف رواد الشبكة العنكبوتية على تطبيق خاص بالهواتف الذكية يتيح لهم إمكانية تحويل منشورات البام الورقية الخاصة بالحملة الانتخابية من برامج وملصقات المرشحين وإجراءاته العشرة، إلى فيديو ناطق يتضمن كبسولات تواصيلة، ويسمح بالولوج إلى الانترنت حتى في ظل ضعف التغطية.

patisserie