بيان توضيحي
في تيزنيت 05 أكتوبر2016 أنا أحمد عابد عامل الإنعاش الوطني بمندوبية الإنعاش عمالة تيزنيت.
فيما يخص رفع المعتصم الذي خذت من يوم 6 شتنبر 2016 أمام عمالة إقليم تيزنيت
ودام هذا الاعتصام أزيد من 23 يوما في إحدى الليالي أثناء رجوعي إلى شقتي وجدت أن كل شيء انتهى من المواد الغدائية (الدقيق الخضر الزيت …) في الوقت الذي فرحت بأحد المحسنين من المناضلين الشرفاء بشرائه لي جميع مستلزمات المدرسية لأولادي جزاه الله خيرا ولا تفوتني الفرصة لكي أشكر هذا الشخص النبيل على مجهوداته الجبارة ويارب أكثر من أمثاله ولكن مع الأسف مازالت معاناة مستمرة كأنني لست مواطنا مغربيا مما زاد من وضعيتي حتى أنني حرمت من أجرتي على عكس الذين تبرؤوا مني كل هذه السياسة التي يمنحها المسؤولين ضدي لكي أركع لهم وأجتو على رركبتي مثل الآخرين أقول لهم تحياتي أنكم فعلا تتقنون اللعبة ولكن لست كما تظنون لن و لن أنحني في و جه أحد نعم أعترف أن سياستكم خلقت في نفسيتي جرحا عميقا ناهيك عن رجلي اللتان لاتقدر على المشي أثناء إستيقاضى في أحد الأيام ربما نتيجة جلوسي طيلة اليوم في معتصمي هذا ما جعلي أوقف إعتصامي من ذالك اليوم كل هذه المشاكل النفسية من إحباط و يأس جعلني في ذلك الصباح الباكر أفكر في إحراق ذاتي لأن جميع الأبواب المغلقة في وجهي لولا نظرات أبنائي وحبهم لي وأملهم أن أوفر لهم فرصة العيش الكريم ومستقبلا زاهرا في حياتهم لأقدمت على هذا الفعل الشنيع ومع التزامن مع فترة الإنتخابات ومع كل هذه الأسباب جعلتني أقرر أن أستريح في هذه الفترة لأن جل الناس منكبون على موجة الإنتخابات .
إنطلاقا من كل هذا فإنني أؤكد تمسكي بحقي في العيش الكريم و الكرامة الإنسانية سلاحي هو الإرادة الصامدة التي عبر عنها جلالة الملك محمد السادس نصر ه الله في النهوض بالأوضاع الإجتماعية للمواطنين و المواطنات ويأتي هذا البيان لتنوير الرأي العام بالمعانات التي أعيشها في ظل هذه المعركة النضالية مع صمت مريب من كل المسؤولين بالإقليم و لا من مجيب لهذا أعلن عزومي كل العزم على مواصلة معركتي النضالية ضد الإقصاء والتهميش و سأعلن في القريب إستأناف معركتي النضالية لذا أدعوا كل الهيئات السياسية و النقابية و الجمعوية و الحقوقية و كل المناضلات و المناضلين و كل المواطنين إلى المزيد من التضامن و المساندة وعليه أعلن للرئي العام المحلي و الوطني ما يلي :
1 – مطالبتي بتحقيق ملفي المطلبي المشروع والعادل وأخده بعين الإعتبار بعيدا عن الحوارات المغشوشة.
2- مطالبتي السيد العامل الإقليمي المحترم بإيجاد حل لمعاناتي اللتي أعيشها.
3 – دعوتي جميع عمال وعاملات الإنعاش الوطني إلى الوحدة والتضامن..

patisserie