بعد أن قال في حزب العدالة والتنمية خلال الحملة الانتخابية ما لم يقله مالك في الخمر، يبدو أن أن الهزيمة المدوية التي تلقاها حزبه في الانتخابات الأخيرة غيرت من نظرة ادريس لشكر للأمور وجعلته يغلب كفة المصلحة الشخصية في هذه الظرفية الحاسمة من تشكيل الحكومة المقبلة.

فقد أكد الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي في تصريح إعلامي أن الحزب لم يحسم بعد في تحالفاته المستقبلية مشيرا إلى أن اجتماعا معمقا لهياكله هو الذي سيحدد الموقف النهائي.

وأضاف لشكر أن الأجهزة المسؤولة داخل الحزب هي الوحيدة المخول لها اختيار الانضمام إلى الائتلاف الذي سيقوده العدالة والتنمية من عدمه.

patisserie