كشفت مصادر صحفية على أن إستقالة الأمين العام لحزب الأحرار صلاح الدين مزوار، جاءت في إطار الشروط التي فرضها حزب العدالة والتنمية من اجل دخول حزب الحمامة التحالف الحكومي.

وأكدت المصادر أن التحالف الحكومي الذي من المنتظر ان يجمع حزب العدالة والتنمية والإستقلال، مشروط في حالة رغبة حزب الأحرار الذي حصل على المرتبة الثانية بما مجموعه 52 مقعدا الدخول في التحالف، مشرط بإستقالة صلاح الدين مزوار من الحزب وعودة مصطفى المنصوري إلى قيادة الحزب أوشخص أخر

وأضافت المصادر ان لقاءا بين بنكيران وعزيز أخنوش، القيادي البارز في حزب التجمع الوطني للأحرار ورجل الأعمال المعروف، أظهر تحمس أخنوش للفكرة.

ومن المنتظر ان يجتمع صباح يوم الأربعاء  لحزب الحمامة من اجل تدارس مجموعة من النقط المرتبطة بالتحالف من عدمه.

patisserie