استفاقت ساكنة مدينة الصويرة أول يوم أمس على حادث مفجع، حيث قامت فتاة لم تتجاوز ربيعها 18 بالإنتحار شنقا داخل منزلها بالجماعة القروية اولاد امرابط باقليم الصويرة.
وذكرت مصادر صحفية، أن الفتاة عثر عليها مشنوقة، صباح امس، بواسطة حبل كانت قد لفته حول عنقها بعدما ربطته بإحكام بجذع شجرة زيتون بدوار الديبة قيادة تفتاشت بجماعة اولاد امرابط.
المصادر نفسها، رجحت أن اسباب اقدام المعنية بالامر على وضع حد لحياتها هو إصرار والدها على تزويجها من رجل يكبرها سنا رغم رفضها له.
وفور توصلها بالخبر انتقلت المصالح المختصة إلى عين المكان، وتم نقل جثة الفتاة إلى المستشفى الإقليمي الاقليمي سيدي محمد بن عبد الله بمدينة الصويرة من أجل التشريح.
هذا وقد أمر وكيل الملك بفتح تحقيق في الواقعة للوقوف على الأسباب الحقيقة وراء انتحار الفتاة والتي لا زالت مجهولة.
إلى ذلك، فإن الحادث خلف صدمة كبيرة لكل المحيطين بالفتاة المنتحرة لما كانت تتمتع به من سلوك حسن وأخلاق حميدة.

patisserie