أفشلت القوات المسلحة الملكية بالأقاليم الجنوبية، الأسبوع الماضي، مخططا انفصاليا وجزائريا جديدا للتغلغل في الأراضي المغربية عبر منطقة الكركرات، ومحاولة فرض وجود عسكري بالمنطقة عبر نقل عدد من الآليات والمعدات العسكرية ومجموعات صغيرة من الضباط والمسلحين والإدارات المتنقلة إليها.

وحسب يومية الصباح في عددها الصادر غدا الاثنين، فإن الفيلق السادس للقوات المسلحة الملكية أنجزت عملية وصفت بالنوعية، حين نجحت عناصره في شل حركة مجموعة من الانفصاليين داخل الأراضي المغربية بمنطقة الكركرات، ومعهم بعض الناقلات العسكرية وأسلحة خفيفة وحاملات عتاد وسيارات من نوع “جيب”.

وأكدت مصادر لـ “الصباح” أن عناصر متدربة من الفيلق السادس رصدت تحركات مشبوهة قرب الأراضي المغربية، فانتظرت وصول أوامر رسمية بالتحرك، إذ التفت على عدد من الجنود ينتمون إلى جبهة البوليساريو ومعهم ستة ضباط جزائريين أحدهم سام، فأسرتهم كما حجزت مجموعة من العتاد العسكري تتكون من حاملات الجند وأسلحة من صنع أجنبي، وسيارات صغيرة من نوع “جيب” تحمل علم الدولة الانفصالية، وأسلحة خفيفة متنوعة ضمنها رشاشات ومدافع صغيرة، كانت في طريقها إلى المنطقة.

وقالت المصادر ذاتها أن الفيلق السادس تجنب إطلاق النار واستعمال الأسلحة، مؤكدة أن تحقيقات خضع لها الضباط الجزائريون فور إلقاء القبض عليهم، واحتفظ بهم لمدة 48 ساعة، قبل ترتيب عملية إعادتهم إلى بلدهم بتنسيق مع سلطات البلدين، فيما تم الاحتفاظ بعدد من العناصر الانفصالية والعتاد العسكري.

patisserie