قالت صحيفة ال موندو الاسبانية ان شابة صحراوية تحمل الجنسية الاسبانية اسمها محجوبة محمد حميداف و تبلغ من العمر 23 سنة محتجزة في مخيمات اللاجئين بتندوف التي تديرها جبهة البوليساريو بالاراضي الجزائرية

وكانت الشابة وفق الصحيفة قد زارت عائلتها في غشت الماضي للاطمئنان على جدتها المريضة ولكن سرعان ما قام والدها بإخفاء جواز سفرها مانعا اياها من الرجوع الى لندن حيث تعمل و منعها من استعمال هاتفها النقال، و قالت مصادر   ان  والدها قد قام بذلك لاجبارها على الزواج من احد افراد عائلته.

وتنتمي محجوبة الى الاطفال الصحراويين الذين تم ارسالهم الى اسبانيا على دفعات لتتبناهم عائلات اسبانية

وقد تحركت عائلتها الاسبانية بالتبني و منظمات  نسائية دولية للمطالبة باطلاق سراحها و مطالبة وزارة الخارجية الاسبانية بالتحرك من اجل ذلك و الضغط على قيادة البوليساريو من اجل البحث عنها.