قررت الحكومة البنمية منح اللجوء لأسباب “إنسانية” لـ 19 مهاجر كوبي غير شرعي ألقي عليهم القبض مؤخرا بجزء باهاماس.

وأوضحت وزارة الخارجية، في بلاغ صحافي صدر اليوم الأحد، أن “حكومة بنما قررت منح اللجوء الترابي لأسباب إنسانية لمجموعة من المواطنين الكوبيين يوجدون في وضعية اعتقال بجزر باهاماس”.

وأشارت وزارة الخارجية إلى أن السلطات البنمية تلقت طلب اللجوء مقدما من أفراد المجموعة، مبرزة أن “المهاجرين الكوبيين سيحصلون على صفحة لاجئ بقرار من الرئيس ريكاردو مارتينيلي مباشرة بعد دخولهم التراب البنمي”.

وأشارت السلطات البنمية إلى أن القرار اتخذ بناء على معاهدة كاراكاس سنة 1954 والتي يمنح بموجبها اللجوء الترابي إلى الأفراد “الذين يعانون من الاضطهاد السياسي أو المعرضين لخطر يهدد سلامتهم الشخصية”، موضحة أن “هناك تقارير هيئات حقوقية دولية دقت ناقوس الخطر محذرة من المعاملة السيئة التي يتلقاها المواطنون الكوبيون المعتقلون بجزر باهاماس”.

وتقر باهاماس باعتقال حوالي 40 مهاجر كوبي غير شرعي دخلوا مياهها الإقليمية خلال محاولتهم الوصول إلى سواحل جنوب شرق الولايات المتحدة على متن قوارب خشبية، موضحة أنها على استعداد لإطلاق سراحهم إذا ما قبلت الولايات المتحدة أو أي بلد آخر استقبالهم.