«غريبا في مدينة»، هكذا ظهر والي أمن فاس الذي تمت إقالته بعد الغضبة الملكية أثناء زيارة الملك لمدينة فاس، أخيرا، ظهر نورالدين السنوني الوالي المقال من منصبه، إثر خطأ مهني.

فمساء يوم الأربعاء، عاين الوالي المقال الذي تم إبعاده إلى مدينة العيون، تائها وسط باحة مطار العيون، يمر قربه رجال أمن بدرجة دنيا دون أن يعيروه أي اهتمام.

وقد كان الوالي المقال، قد ظهر يرتدي زيا مدنيا متمثلا في سروال جينز أزرق اللون، وحذاء رياضيا بسيطا من النوع المعروف لدى الشباب ب “كريكسا”.

وقد استرعى وضع والي الأمن السابق بفاس انتباه بعض المسافرين، على قلتهم، وظن البعض أنه سيمتطي الطائرة التي كانت ستقوم برحلة بين العيون والدارالبيضاء مساء الأربعاء، لكن الوالي ظل في باحة الانتظار، حتى بعد دخول جل المسافرين إلى قاعة الإركاب. ولعل هذا الوضع ما جعل البعض يردد عبارة “ما يدوم حال”..!!

(الصورة لوالي أمن فاس السابق ببهو مطار الحسن الاول بالعيون مساء الأربعاء في حدود الساعة الخامسة والنصف مساء)

patisserie