مثلما كان متوقعا، لن يترك رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، الكاميروني عيسى حياتو، الفرصة تمر دون تسليط أقصى العقوبات على الكرة المغربية بسبب ما عاشه خلاله الأيام الأخيرة من توتر و”حرب أعصاب”، إثر تشبث الطرف المغربي بعدم استضافة كأس أمم إفريقيا في موعدها.

عيسى حياتو الذي نجا وجماعته بأعجوبة وأنقذته غينيا الاستوائية بقبول استضافة “الكان” أكد في تصريح لإذاعة فرنسا الدولية أن عقوبة لا تقل عن 4 أعوام في انتظار الكرة المغربية حيث قال: “سنطبق قوانيننا. انها واضحة.

تتذكرون عام 1996 عندما قاطعت نيجيريا النهائيات. رئيس البلاد رفض سفر المنتخب الى جنوب افريقيا، فتم استبعادهم لمدة 4 اعوام”.

وأضاف عيسى حياتو “لن تكون هناك معايير مزدوجة، ولا مجال لأن نترك هذه العقلية تسود في كرتنا، لان ذلك سيلحق ضررا كبيرا بكرة القدم الافريقية”. يذكر أن منافسات كأس أمم إفريقيا التي ستدور بغينيا الاستوائية ستقام في اربعة ملاعب في مدن باتا وابيبيين ومونجومو اضافة للعاصمة مالابو.

وستسحب قرعة النهائيات في مالابو في الثالث من ديسمبر كانون الاول المقبل.