دعا الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، الإسرائيليين والفلسطينيين إلى عدم تقويض عملية استئناف المفاوضات رغم إعلان إسرائيل عن بناء مستوطنات جديدة في القدس الشرقية والضفة الغربية. وقال مايكل مان المتحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون “نرحب باستئناف المفاوضات (بين الإسرائيليين والفلسطينيين) في 14 غشت، ويتوجب على الجانبين “الامتناع عن أي خطوة من شأنها إفشال المفاوضات”. وحول العروض التي أطلقتها الحكومة الإسرائيلية لبناء ألف مسكن في المستوطنات، قال المتحدث باسم اشتون إن المستوطنات في الضفة الغربية “غير مشروعة”، وفقا للقانون الدولي، محذرا من أن “هذه المستوطنات قد تجعل من الحل الذي يقوم على أساس الدولتين مستحيلا”. ورفض المتحدث التعليق على إعطاء السلطات الإسرائيلية الضوء الأخضر للإفراج عن 26 سجينا فلسطينيا.