تم على مستوى عمالة إقليم فجيج من سنة 2011 إلى حدود منتصف 2013، برمجة 272 مشروعا وعملية تنموية بكلفة إجمالية تفوق 120 مليون و863 ألف درهم، ساهمت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بأزيد من 58 مليون و544 ألف درهم، استفاد منها 38 ألف و578 شخصا.

وقال رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم فجيج، أحمد دزير، إنه تم توزيع هذه المشاريع التي أنجزت خلال هذه الفترة والموزعة على أربعة برامج، محاربة الفقر بالمجال القروي (155 مشروعا بكلفة إجمالية تناهز 74 مليون درهم) ساهمت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بغلاف مالي يفوق 34 مليون و590 ألف درهم، استفاد منها 12 ألف 143 شخصا.

وأوضح دزير، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تمت برمجة 13 مشروعا خاصا بمحاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري بتكلفة تقدر بأزيد من ستة ملايين و531 ألف درهم ساهمت المبادرة الوطنية بأزيد من أربعة ملايين و598 ألف، استفاد منها 2535.

وبخصوص برنامج محاربة التهميش والهشاشة فقد تمت برمجة 16 مشروعا بغلاف مالي يفوق 10 ملايين و690 ألف درهم، ساهمت المبادرة بأزيد من 7 مليون و 690 ألف درهم، استفاد منها 7 آلاف و 689 شخصا.

وفي ما يتعلق بالبرنامج الأفقي، فقد تمت برمجة 88 مشروعا بغلاف مالي يقدر بأزيد من 29 مليون و698 ألف درهم، ساهمت المبادرة الوطنية بأزيد من 11 مليون و665 ألف درهم، استفاد منها 16 ألف و211 شخصا.

وأكد دزير أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعتبر رافعة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالإقليم، من خلال دعم الأنشطة المدرة للدخل، وتحسين ظروف الولوج للخدمات والتجهيزات الأساسية (التعليم، الصحة، الطرق، الماء …)، بالإضافة إلى التنشيط الاجتماعي والثقافي والديني والرياضي، وتنمية الكفاءات المحلية والحكامة الجيدة.