لم يعقد قادة حزب التجمع الوطني للأحرار أي اجتماع لمعرفة ما جرى بين رئيسهم صلاح الدين مزوار ،و رئيس الحكومة عبد الأله  بنكيران من مفاوضات الجولة الأولى ، حيث لم يخبرهم بأية معطيات.
و أكدت المصادر ذاتها أن مزوار لم يلتق أي  قيادي في حزبه ، قبل عيد الفطر ، و لم يتم بعد تحديد أي موعد لعقد اجتماع المكتب السياسي قبل عقد الجولة الثانية من المفاوضات ، و ذلك لانشغال الاعضاء بعطلة العيد، و بالعطلة الصيفية ، حيث أن أغلب أبنائهم سيلجون المدارس الأسبوع الأخير من غشت ، بالنسبة للبعثات و الأسبوع الأول من شهر شتنبر بالنسبة للمدارس العمومية .

وأضاف المصادر أنه خلافا لجولة المشاورات الأولى التي أخبرهم فيها مزوار بلقائه التشاوري مع بنكيران و ما دار بينهما من نقاش، كما حصل بالنسبة لباقي أحزاب المعارضة ، فإن اللحضة المهمة من الجولة الأولى من المفاوضات ام يتم فيها إخبار قادة بنكيران ، كي يوافقوا عليه أو يطالبوه بالمزيد .