اختتم أمس الأحد مهرجان الحضرة في نسخته الأولى بالصويرة، بمشاركة فرق من الصويرة وتارودانت وتزنيت وكلميم ، فضلا عن مشاركة الإنجليزية من أصل باكستاني سارة ياسين، والفرقة الموسيقية الفرنسية لا روزا ساغرادا.

وحسب منظمي المهرجان، تميزت نسخة هذه السنة، التي احتفت طيلة أربعة أيام “بحضرة” النساء الصوفيات، بطابعها السماعي الفريد الذي أمتع زوار دار الصويري بالاستماع إلى أنغام روحية في قالب فني، كما شكلت فرصة لفتح نقاش حول التعابير الفنية الروحانية لدى النساء كالغناء الصوفي والثقافة الرعوية وكذا الفوائد العلاجية للموسيقى فضلا عن الحدس كخاصية أساسية للتعبير النسائي.

وقالت الفنانة الموسيقية الفرنسية ايمانويل روبرت، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “هذا المهرجان شكل لقاء مثمرا بين نساء يتقاسمن نفس الرؤية فيما يتعلق بالانتشاء الروحي”، مشيدة بقوة العلاقة بينه وبين الإنشاد الروحي وفوائده العلاجية، ومؤكدة على وجود تجاوب خاص بين الإيقاعات الموسيقية وصوت الإنسان وروحه وجسمه، وما لذلك من أهمية في تحقق الراحة والسلم الداخلي للإنسان .

وحملت نسخة هذه السنة من المهرجان، الذي نظمته جمعية الصويرة للحضرة، وجمعية المغرب العميق لحفظ التراث إسم الراحلة عائشة زعيتر، إحدى رائدات معلمات حضارات الصويرة .