أحيى “ملك الراي” الشاب خالد في الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين 19 غشت الجاري، حفلا صاخباً بمنصة مالبطا، في إطار الدورة 09 لمهرجان “ثويزا” الأمازيغي.

وقدر منظمون لـموقع “الوطن الأن “، عدد الحاضرين بالحفل، بأزيد من 200ألف شخص، من بينهم رجال أعمال ومنتخبي وأعيان جهة طنجة تطوان، وعشرات الأجانب من الدولة الأوربية والخليجية الذي قدم بعضهم خصيصا من فرنسا وبلجيكا وكندا أيضا لحضور حفل الشاب خالد.

وعرفَت منصة “مالباطا” المحتضنة للسهرة  ساعات قبل حلول “الشاب خالد” الذي دخل دخلها “مُعتقلاً” من طرف رجال الأمن لرغبة المئات من معجبيه بلقائه وإلتقاط الصور معه (عرفت) مواجهات بين القوات العمومية والعشرات من الشباب في سكر طافح حاولوا إقتحام المنصة، وقد استعمل رجال الأمن والقوات المساعدية “الهروات” لرضخ الجمهور، نجمَ عنها اغماءات في صفوف نساء كبيرة السنٌ وبعض الفتياة.

وحسب إفادت توصل بها موقع “الوطن الأن”، فإن إلياس العماري، القيادي المثير للجدل بحزب الأصالة والمعاصرة ورئيس المهرجان المتوسطي، كان يُتابع أطوار السهرة لحظة بلحظة في اتصالات هاتفية مع أعضاء المؤسسة من داخل المنصة.

وقد أمتع الشاب خالد جمهور عاصمة البوغاز  في آخر ليلة من ليالي “ثويزا” بأغاني جديدة وقديم من ربرتواره الفني التي تفاعل مع جلها الحاضرون بالصراخ والرقص، ليختم الحفل الذي امتد ساعتين بأغنيته الخالدة “عيشة”، وتكريم الفنان الجزائري بذراع تذكاري مُهدى من مؤسسة المهرجان.