قررت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الإثنين، إخلاء سبيل الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في قضية القصور الرئاسية واستمرار حبس نجليه علاء وجمال وإعادة أوراق القضية للنيابة لإدخال أربعة متهمين جدد.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن محكمة الجنايات، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، كانت قد عقدت اليوم أولى جلسات محاكمة الرئيس الأسبق ونجليه علاء وجمال في قضية القصور الرئاسية. وغاب عن الجلسة حسني مبارك ونجلاه بسبب الظروف الأمنية التي تشهدها البلاد منذ يوم الأربعاء الماضي. كما تخلف شهود الإثبات عن الحضور.

وأشار المصدر ذاته إلى نيابة أمن الدولة العليا كانت قد باشرت التحقيق في هذه القضية منذ ستة أشهر، وأظهرت التحقيقات قيام المتهمين (الرئيس السابق حسني مبارك ونجلاه علاء وجمال) بإجراء أعمال إنشاءات في المقار العقارية الخاصة بهم، وذلك خلال الفترة من عام 2002 وحتى 2011 تاريخ تنحي حسني مبارك عن السلطة، ودفع قيمة تكلفة تلك الأعمال من الميزانية المخصصة لرئاسة الجمهورية.