أكد عضو مسؤول ويشغل منصبا هاما داخل الجامعة الملكية لكرة القدم في تصريح لمصادر اعلامية أجنبية، أن النية تتجه لوضع حد لإشراف رشيد الطوسي على المنتخب المغربي مباشرة بعد مباراة الجولة الختامية برسم تصفيات كأس العالم الشهر القادم، أمام كوت ديفوار حيث ينتهي تعاقده مع الإتحاد والذي استمر لسنة ونصف.

وأضاف نفس العضو الذي رفض الكشف عن هويته بتأكيده أن الهزيمة بودية بوركينافاسو عقدت وضعية المدرب الطوسي أكثر، وأضعفت حظوظ بقاءه على رأس العارضة الفنية لمنتخب الأسود، نافيا أن يكون هناك أي تفاوض مع المدربين الفرنسيين لويس فيرنانديز أو مواطنه آلان جيريس ومكتفيا بالقول أن ملامح المدرب المقبل لمنتخب المغرب ستتضح بعد عمومية سبتمبر القادم.

وتضاعفت حدة الإحتجاجات التي طالت الطوسي سابقا هذه المرة بعد ودية بوركينافاسو حيث هاجمته جماهير طنجة علما أن المدرب ظل يؤكد أن الهزيمة ليست بالكارثة ولا  تستدعي كل الجدل الذي رافقها.