أدين برادلي مانينغ، الجندي الواقف وراء فضح الدور الاستخباراتي للسفارات والقنصليات الامريكية حول العالم عبر الوثائق التي سربها نحو موقع ويكيليكس، بالحرمان من الحرية لـ35 سنة.

ووجدت المحكمة العسكرية أن مانينغ متورط في تسريب معلومات سرية والتجسس، وقضت في حقه أيضا بالتسريح من الجيش.. فيما كان ذات الجندي قد تقدّم، حين الشروع في محاكمته، باعتذاره لأمريكا عن المشاكل التي سببها عبر التنسيق مع فاضح واشنطن جُوليان أسانج.