في تطور ايجابي، أعلنت جمعية “أزطا أمازيغ” التكتل الامازيغي الجمعوي، في بلاغ توصل موقع الوطن الأن بنسخة منه، أنها “تهنئ عائلة “البغدادي” بفرنسا على التدخل الايجابي للقضاء في قضية الاسم الأمازيغي “سيفاو”.

و أضاف بلاغ “أزطا أمازيغ” أنه “سجل باعتزاز كبير صمود عائلة الضحيةواستماتتها النضالية أمام كل  المحاولات اليائسة الساعية  إلى ثنيها عن التشبث بهويتها الأصلية وتسجيل مولودهم باسم سيفاو الذي يحمل في مضمونه التاريخ والحضارة والهوية الأمازيغية”.

و كان المحامي و الناشط الأمازيغي المعروف “أحمد أرحموش”، ناب عن قضية “سيفاو” الى حين صدور الحكم القضائي النهائي بقانونية تسمية “سيفاو”، بعد رفض القنصلية المغربية بمدينة ليل الفرنسية، معتبرة قرار القنصلية عنصرياً و تمييزيا.