أكدت الولايات المتحدة، أمس الخميس، أنها غير قادرة على القطع باستخدام الأسلحة الكيماوية قرب العاصمة دمشق.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، جينفير بساكي، في مؤتمرها الصحفي اليومي، “إننا غير قادرين، إلى حدود الساعة، على القول بشكل قاطع أنه تم اللجوء إلى الأسلحة الكيماوية”، مضيفة أن بلادها “ستبذل قصارى جهدها لمعرفة حقيقة” هذه القضية.

وقالت المتحدثة باسم الدبلوماسية الأمريكية إن الرئيس باراك أوباما أمر أجهزة المخابرات الأمريكية بالتحري عما حدث، وجمع معلومات إضافية في أقرب وقت عن هذه الاتهامات.

وكانت واشنطن قد طالبت، في وقت سابق، الحكومة السورية بالسماح لمفتشي الأمم المتحدة بالتحقيق في هذه الاتهامات المتعلقة باستعمال الأسلحة الكيماوية قرب دمشق.