تناقل الفيسبوكيون، لائحة، قالوا عنها أنها الأجدر بتوشيح الملك لها، لما أسدت للمغرب من خدمات جليلة و رفعت راية البلاد بالمحافل الدولية، و جعلت أخرين ينحنون للمغرب احتراماً.

فيما يلي اللائحة  :

بدر هاري بطل العالم الذي رفع راية المغرب عاليا والذي رفض التجنيس و قاوم جميع الإغراءات بهولندا و أمريكا.

عائشة الشنا رئيسة جمعية التضامن النسوي.

ميلود الشاوش رئيس جمعية ضحايا الطرد التعسفي من الجزائر.

انور عبادي و هند الصافي الحاصلان على اعلى نقط في باكالوريا 2012 و 2013.

المرحومة ماما آسية معيلة السجناء و امهم الحنون.

حسناء الخولالي و هاجر بوساق الفائزتان في مسابقة القرآن الكريم بماليزيا.

المهدي المنجرة العالم الذي بفضله يرفع المغاربة رؤوسهم عاليا في مشارق الارض و مغاربها.

المرحوم محمد عابد الجابري “صاحب نقد العقل العربي”.

عبد الله العروي احد اكبر سوسيولوجيي القرن العشرين بالعالم العربي.

سعيد عويطة رياضي القرن بالمغرب.

الراحل محمد شكري صاحب رائعة الخبز الحافي.

محمد رويشة صوت الاطلس الذي سيصدح صداه إلى آخر الزمن.

سعيدة فكري صاحبة الاغنية الهادفة و الملتزمة.

صابر الشريف الكانوني المخترع الشاب المغربي و المقاول الناجح.

تاباعمرانت الزجالة و الفنانة و البرلمانية الامازيغية التي طرحت اول سؤال بالامازيغية في البرلمان.

المرحومان السوسدي و المراني اسطورتا مجموعة لمشاهب.

و سخر الفيسبوكيون من توشيح “البيغ” صاحب الاغاني الخاسرة كما وصفوه، و مؤسس جمعية ضد اغتصاب الاطفال الذي ابتلع لسانه في ازمة دانييل.

فضلاً عن “دنيا باطما” التي باعت جنسيتها وثقافتها و اصبحت تتحدث بالخليجي كما قال الفيسبوكيون.

و تسائلوا ما ان كانوا هؤلاء هم قدوة وملهموا الشباب المغربي؟

هي دعوة للجيل الصاعد لرمي حقائبهم المدرسية و التسلح بالبنادر و الطعارج فهي انسب وسيلة لضمان المستقبل و اعتراف الجميع بالنجاح.